بوست ومسات

صورة الملف الشخصي

محمد منذر

0 من 5
‫0 تقييم
    • الصورة الشخصية محمد منذر

      محمد منذر

      منذ 12 شهر

      تصنيف لغات البرمجة

      لغتا HTML/CSS
      يمكننا اعتبار لغة توصيف النص التشعبي، أو “HTML” هي أساس الإنترنت. من الناحية التقنية، لا تُعَدُّ “HTML” لغة برمجة، لكنها لغة توصيف، أي تُستخدم لوصف صفحات الويب بالنص العادي، بمعنى أنها مسؤولة عن تنسيق شكل المعلومات على مواقع الإنترنت.
      عندما تفتح صفحة “ميدان” مثلا، فعادة ما تراه هو مستند “HTML” يقدمه متصفحك، الأقسام والعناوين الفرعية والروابط والفقرات في صفحة المقال هنا كلها جزء من نطاق “HTML”. ستجدها في كل مكان من حولك على مواقع الإنترنت، لذا إن كنت ستبدأ رحلتك لعالم البرمجة فستحتاج أولا إلى فهم لغة “HTML”، خاصة أنها سهلة التعلم للمبتدئين.

      من المهم الإشارة أن لغة “HTML” تتحكم في المحتوى الذي سيظهر أمامك داخل الصفحة هنا، لكنها لا تؤثر على كيفية ظهور هذا المحتوى. هنا يأتي دور الأخت المغمورة لها وهي لغة “CSS”، وهي تتعامل ببساطة مع تصميم صفحات “HTML”، ألوان صفحة المقال وحجمها والخطوط وحتى شكل الصفحة بأكملها. لغة “CSS” لا تُعَدُّ أيضا لغة برمجة، لكنها مجموعة من القواعد المطبقة على صفحات “HTML”.

      في الغالب، تُستخدم اللغتان معا عند تصميم صفحات المواقع، لذا ستحتاج إلى تعلمهما معا. من السهل أن تبدأ بهما لأنك لن تحتاج إلى التفكير بالمنطق الحسابي لباقي لغات البرمجة، كما أنك سترى أمامك نتائج الكود الذي تكتبه سريعا.

      لغة جافاسكربت (JavaScript)
      عند ذكر لغة جافاسكربت (JavaScript) ستجد أنها تتيح لك القيام بالكثير. إن أمكننا تشبيه موقع الويب بالإنسان، فإن صفحات “HTML” ستكون الهيكل العظمي الذي يُمسك بجسم الإنسان ويمنحه هيئته العامة، بينما ستكون “CSS” هي الجسد الخارجي وكل ما يمنح الإنسان مظهره وشكله، في حين أن “JavaScript” ستكون هي العقل.
      يمكنك أن تستخدم “جافاسكربت” أي شيء عند تصميم وبناء موقع الويب، فهي تحول صفحات الويب الثابتة إلى صفحات نشطة، وتتحكم في تحريك عناصر الصفحة، وتتفاعل مع حركات المستخدم المختلفة داخلها. أبسط مثال لذلك هو عندما يظهر لك شريط “عاجل” باللون الأحمر أثناء تصفحك موقع الجزيرة. تُستخدم لغة جافاسكربت في تطوير 98% من واجهة مواقع الويب الأمامية، أي الواجهة التي تراها عندما تتصفح أي موقع، وفي استبانة منصة “Stack Overflow” نفسها، تأتي جافاسكربت في المركز الثاني من حيث الاستخدام لكل المطورين بأكثر من 65%، وهذا للسنة العاشرة على التوالي.

      لغة بايثون (Python)
      لغة بايثون (Python) هي لغة برمجة متعددة الأغراض، أطلقها المبرمج الهولندي “جيدو فان روسم” عام 1991، وتُعَدُّ واحدة من أسهل اللغات للتعلم بالنسبة للمبتدئين، بسبب تركيبتها وواجهة الاستخدام السهلة، إذ يمكن قراءة كثير من أكواد بايثون مثل قراءة اللغة الإنجليزية، مما يساعد المبتدئين على تعلم المفاهيم الأساسية في اللغة (8). تُستخدم لغة بايثون على نطاق واسع لتطوير تطبيقات الويب، مواقع شهيرة مثل يوتيوب وإنستغرام وبنترست صُممت باستخدام لغة بايثون.
      وإذا كنت تخطط للدخول في مجال علوم البيانات أو الذكاء الاصطناعي، فمن المؤكد أنك ستحتاج إلى تعلم لغة بايثون، فهي شائعة الاستخدام في مجالات تعلم الآلة وتطبيقات التعلم العميق. كما تملك اللغة أيضا الكثير من مكتبات الأكواد البرمجية، وهي مجموعات من المهام المكتوبة مُسبقا يمكنك دمجها بالكود الخاص بك بدلا من كتابة المهام بنفسك من البداية.

      لغة جافا (Java)
      لغة جافا (Java) واحدة من أشهر لغات البرمجة، التي بدأت منذ عام 1995، وهي مملوكة لشركة “أوراكل” (Oracle) (9). ومثل لغة بايثون، من السهل قراءة وفهم البرمجة بلغة جافا، كما يمكن التعامل مع المهام المعقدة بواسطة أمر برمجي واحد، وهي من لغات البرمجة الموجهة نحو العناصر (Object-oriented programming – OOP)، ومن مزاياها أنها تسمح بإعادة استخدام الأكواد البرمجية السابقة باستدعائها في البرامج الأخرى دون الحاجة إلى إعادة برمجتها من البداية، وبهذا يسهل بناء البرامج سريعا وفي وقت قصير، مما يقلل من تكاليف التطوير.
      ومع سهولة استخدامها وتعلمها، تتميز أيضا بتوفير الأمان، ويمكنها التعامل مع كميات هائلة من البيانات، لذا تُستخدم مع تطبيقات البيانات الكبيرة (Big Data). هذه المزايا تجعل لغة جافا لغة مثالية لقطاع التكنولوجيا المالية (Fintech)، وغالبا ما تُستخدم في صناعات مثل الخدمات المصرفية وسوق الأوراق المالية والبورصة. كما تشتهر باستخدامها في تطبيقات الهواتف الذكية خاصة تطبيقات نظام أندرويد.
      تنوع استخدامات اللغة وهو أهم ما يميزها، تُعرف لغة جافا بأنها لغة “اكتب مرة واحدة، شغّل في أي مكان” (Write-once, run-anywhere)، لأنها تعمل ببساطة على أي نظام تشغيل، بغض النظر عن النظام الأول الذي استخدمه المبرمج لكتابة الكود الأصلي، سواء كان نظام ويندوز أو لينكس أو حتى أندرويد. لهذا تُستخدم لبرمجة التطبيقات، ليس فقط للهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب، ولكن أيضا للمعالجات وأجهزة الاستشعار عن بُعد، ومجموعة مختلفة من المنتجات الاستهلاكية الأخرى. يوجد اليوم أكثر من 3 مليارات جهاز يعمل بتطبيقات مُصممة بلغة البرمجة جافا.

      لغة “SQL” أو لغة قواعد البيانات
      هي لغة قياسية للوصول إلى قواعد البيانات ومعالجتها، طورتها شركة “IBM” في السبعينيات. يمكن استخدامها لتحديث وتخزين واستعادة البيانات من قواعد البيانات المختلفة، وهي كذلك معيار لأنظمة إدارة قواعد البيانات، وفقا لاعتماد المعهد القومي الأميركي للمعايير (ANSI) منذ عام 1986 (10).

      لغة SQL لغة تخصصية، أي تختلف عن لغات البرمجة المعتادة التي نرشحها هنا، قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعلمها إذا لم تكن تملك فعلا بعض أساسيات البرمجة، لكننا وضعناها هنا نظرا لأنها شائعة في مجال التكنولوجيا ومع العاملين بمجال البيانات، لذا ستجد أنها مهمة في أماكن العمل إن قررت العمل مبرمجا في إحدى الشركات.

      لغتي C++/C
      لغة البرمجة C ظهرت في عام 1972، لكن لا تزال تملك شعبية كبيرة حتى الآن، وهي خيار شائع آخر لبداية التعلم. غالبا ما يحتاج المبتدئون إلى كتابة المزيد من التعليمات والسطور البرمجية لتحقيق الهدف نفسه مقارنة بلغة مثل بايثون، ستبذل مجهودا أكثر ولكنه مفيد لتستوعب المفاهيم التجريدية للبرمجة بصورة أوضح.
      بينما لغة ++C هي تحديث للغة C، تشبهها في الأساسيات لكن مع إضافة العناصر، وهي إضافة تجعل استخدامها في التطبيقات المعقدة أسهل. لغة ++C سريعة ومستقرة، وتوفر ميزة تُسمى مكتبة القوالب القياسية (STL – Standard Template Library)، وهي مجموعة من المكتبات الجاهزة للاستخدام لمختلف هياكل البيانات والعمليات الحسابية والخوارزميات (11).

      تملك اللغتان حضورا كبيرا في عالم البرمجة، إذ تُستخدمان في جميع الأنظمة الأساسية تقريبا، مثل أنظمة التشغيل وأنظمة الملفات. إن كنت ترغب في العمل مبرمجا للأنظمة فإنهما وسيلتك لدخول هذا المجال.

      لغة C#
      لغة #C، وتُنطق “C-Sharp”، هي لغة برمجة متعددة الأغراض ومن فئة اللغات الموجهة نحو العناصر، طورتها شركة مايكروسوفت وظهر أول إصدار لها عام 2002، ولها أصول من عائلة لغات C أيضا، لكنها تشبه لغة جافا أكثر (12). تُستخدم غالبا لبرمجة الواجهات الخلفية، وتطبيقات أجهزة الحاسوب، وبرمجيات المؤسسات، والأكثر شهرة في تطوير ألعاب الفيديو باستخدام محرك الألعاب الشهير “Unity”.
      إن كنت تنوي الدخول لعالم تطوير الألعاب، فيمكنك البدء بتعلم لغة #C، وإن كنت ستستخدم لغة ++C معها فستحتاج إلى تعلمها أولا، لأن هذا سيسهل عليك فهم لغة #C ويساعد في تسريع عملية التعلم.

      صورة الملف الشخصيصورة الملف الشخصيصورة الملف الشخصي +13 أحب هذا

    الوسائط

    الاصدقاء

    صورة الملف الشخصي
    عادل
    @elraziny
    صورة الملف الشخصي
    Ahmed
    @ahmed871
    صورة الملف الشخصي
    Mina
    @minaayman0
    صورة الملف الشخصي
    ومسات
    @wmasat

    المجموعات

    شعار مجموعة فرص عمل في الأمارات
    فرص عمل في الأمارات
    المجموعة العامة
    شعار مجموعة المطبخ
    المطبخ
    المجموعة العامة
    شعار مجموعة نكت مضحكة
    نكت مضحكة
    المجموعة العامة